مفهوم اللغة

 

 

                                              مفهوم اللغة

                                                      

                                                                          الأستاذ كمال صدقي

 

 

المحور الأول : من الدلالات إلى الإشكالية:
 
               السؤال: ما اللغة؟
 

 أ- الدلالة الاعتيادية:

 

    اللغة هي الكلام                 اللغة سجل من                     اللغة أداة للتواصل

                                       الكلمات تتطابق

                                      مع أشياء العالم

 

 

 

1- بمعني الكلام هو اللغة.           1- بمعنى اللغة هي الجمع بين                 -هذا ليس تعريفا للغة

    ما دامت اللغة هي الكلام.            اسم وشيء .                                    بل تحديد لوظيفتها.

2- تعريف يماهي بين اللغة          2- بمعنى اللغة مجرد أسماء                    - لكن ليس التواصل

    والكلام  .                               تحكي حقيقة الشيء كما هو  .                  هو الوظيفة الوحيدة

3- إذن الكلام هو كل اللغة.           3- بمعنى اللغة هي حصول التطابق          فهناك وظيفة التفكير

4- اختزال اللغة في بعد واحد.           بين الاسم والمسمى.( مثال: اسم             واللعب والاختراع

  *- عيب هذا التمثل:                   غيتا أوخليل  يتطابق مع من                      والتأمل الذاتي ...      

   - أنه لا يفرق بين اللغة كقدرة        يسكنون في حي راق، أي  يتطابق

 على التحويل الرمزي لأشياء          مع الطبقة " البرجوازية". كما يتطابق        

العالم، والكلام كتجسيد صوتي         اسم قدور أوالضاوية مع من يسكنون في أحياء

لمعنى ومضمون علامات اللغة.        القصدير أو "العروبية" . ولهذا يقال: اسم 

- إن اختزال اللغة في بعد واحد         على مسمى.

 يترتب عنه استبعاد تجليات             *- عيب هذا التمثل:

أخرى للغة كالإشارات الحسية             - أنه يتجاهل العملية التجريدية والاصطلاحية

لدى الصم والبكم  ، كالكتابة...           التي تقوم بها اللغة أثناء تحويل أشياء العالم

                                               إلى علامات.

-         سنرى لاحقا أن في اللغة لا نجمع بين أسم

وشيء بل بين صورة سمعية ومفهوم.

-         تطابق الأسماء مع اللغة لا نجده إلا عند

الأطفال.فالجبل عندهم سمي جبلا لأنه جبل.

  

*- المحصلة النهائية:

1- نعم هناك علاقة بين اللغة والكلام والعالم، ولكن ليس كما يتصورها العامة.

2- إن تلك العلاقة هي أعقد من تبسيطات الدلالة الشائعة.

3- لهذه الأسباب نستحضر الدلالة المعجمية للغة قصد تجاوز عيوب الدلالة الشائعة.

 

 

 

 

 

 

 

 

الدلالة المعجمية:

 

1- في لسان العرب نجد تعريف ابن جني:

                                    " حد اللغة أصوات يعبر بها كل قوم عن أغراضهم"

2- في المعجم الفلسفي للالاند نجد :

            أ- تعريفا خاصا : " اللغة هي وظيفة التعبير الكلامي عن الفكر داخليا وخارجيا"

         ب – تعريفا عاما : " اللغة نسق من العلامات يمكن أن يتخذ وسيلة للتواصل."

3- في معجم لاروس :

                                " اللغة... قدرة تستخدم تقنية جسدية معقدة وتفترض

                             رمزية ومراكزعصبية متخصصة وراثيا."

 

*- تحليل ومناقشة:

 

  1- أتى الكلام عند بن جني ولالاند في سياق التعبير عن الفكر، بسبب أن الكلام هو أحد تجليات اللغة الأكثر

     تداولا. مع العلم أنه لم يثبت أن الصوت وجد أصلا لتجسيد اللغة كما ثبت أن الرجلين وجدتا للمشي.

( كان من الممكن أن يكون التصوير أو الحركات أو تجليات أخرى   حسب دي سوسير)

2- الأساسي في التعاريف هو أن اللغة تعبير عن الفكر. وهذا ما يفضله الفلاسفة.( التعريف الفلسفي)

3- حين نقول الكلام تعبير ، فهذا يعني أنه لا وجود لكلام في ذاته( كصوت)، وإنما وجوده مترابط بقيامه

   بوظيفة التعبير الصوتي عن الفكر، ومن ثمة يتقابل الكلام مع اللغة ولا يتماهى معها.

4- فالكلام حامل لمعنى أو دلالة، يجسدها في الصوت.

5- أما بخصوص كون اللغة نسق1 من العلامات ( وهذا هو التعرف اللسني ) فيدل على:

       أ- اللغة نسق : أي تنظيم يقوم به الذهن لعناصر أولية من أجل إنتاج دلالة . فاللغة ليست معطاة أو جاهزة

                          بل هي عملية مركبة ومعقدة تقوم على التركيب والتنظيم في أفق إنتاج المعنى أو الدلالة.

                         ( سنتعرف على هذه العملية لاحقا مع دي سوسير)

      ب- اللغة علامات: signe  ، العلامة – كما سنرى لاحقا -  هي نتيجة لقدرة الإنسان على تحويل أشياء

                         العالم إلى نسق من الرموز وذلك من خلال عملية تمثل2 عقلي  . ومن تم بدل التعامل مع

                         الأشياء مباشرة نستعيض عنها بعلامات ورموز لتصبح اللغة وسيطا رمزيا بين الإنسان

                        ومختلف مظاهر الوجود.

 

    *- من هذا المنطلق يمكن تعريف اللغة كالتالي:

                                   

                              اللغة نشاط ترميزي يقوم به العقل، من خلاله يزود الإنسان ببديل

                             عن التجربة، وذلك عن طريق مجهود تمثلي يقوم به الفكر ليجعل

                            العلامة قادرة على ترجمة التمثل اصطلاحا3.

 

 

 

1- نسق: systeme تركيب وتنظيم لعناصر أولية.

2- تمثل: تحويل شيء مادي إلى تصور عقلي أي إلى مفهوم.

3- اصطلاحا: اتفاق جماعة لغوية على إنتاج علامات بطريقة اتفاقية أي اعتباطية.

 

 

 

 

 

 

6- إذن ليست اللغة مجرد أداة أو وسيلة خارجية للفكر، بل هي مقدرة على الفهم من خلال التحويل الرمزي

   لأشياء العالم.

7- هذه المقدرة تتجسد وجوديا وماديا في اللسان langue باعتباره مُشَكل من ما انتهت إليه المقدرة اللغوية،

     أي نسق من العلامات خاص بجماعة لغوية محددة. ولهذا نجد لكل شعب لسانه الخاص.( اللسان الفرنسي،

     اللسان العربي...

8- إن اللسان هو الجانب الوضعي الاجتماعي الذي يتبناه كل مجتمع حتى يتمكن من تجسيد المقدرة اللغوية

   ( التحويل الرمزي لأشياء العالم) والتي تتحكم فيها الملكة اللغوية، ومن ثمة فاللسان قد يندثر إذا لم يتم

    تداوله بصفة مستمرة.

9- أما الكلام فهو التنفيذ الصوتي الفردي لنسق من الرموز المشكل للسان، إلا أن أهمية الكلام تأتي من كونه

    الأكثر تداولا بين الناس.

 

                                          المسار اللغوي

   

            الملكة اللغوية                اللغة               اللسان               الكلام

 


 

 


 

- ملكة فطرية أو استعداد        نشاط ذهني يقوم       نسق من العلامات            - الترجمة الصوتية

قبلي يسمح بإمكانية             بتمثل أشياء العالم         خاص بكل مجتمع           الفردية للسان.

الفعل اللغوي.                   وتحويلها إلى علامات      على حدة.                   – إنه نشاط يتم في الزمان

- لكن دور المجتمع               ورموز.                   – كل لسان مشكل من       لأنه حركة متجددة وقابلة

جوهري في تجسيد الملكة        - وهي قدرة ترميزية     قواعد نحوية وصرفية    للزوال.

اللغوية في الواقع, فإذا غاب        توجد عند كافة البشر.   ومعجمية.       

المجتمع تتعطل الملكة اللغوية

كما حدث للأطفال المتوحشين.

 

 

أما بخصوص تعريف لاروس، فالجديد في التعريف أن أدخل معطى بيولوجيا في تحديد اللغة، ويتمثل في :

      أ- تقنية جسدية .

      ب- مراكز عصبية متخصصة وراثيا.

  إن هذا التعريف البيولوجي للغة يركز على أهمية الدماغ – كعامل فيزيولوجي – في وجود الفعل اللغوي، بحيث

 نجد في الدماغ – وخاصة الأيسر – منطقة : ويرنيك : وهي المسئولة عن مراقبة فهم الكلمات  والدلالة. ثم منطقة

" بروكا " وهي المسؤولة عن اللغة الشفهية والقواعد النحوية المعقدة.

- لكن الوراثي ليس هو اللغة وإنما المناطق العصبية الموجودة في الدماغ.

  

 

الطرح الإشكالي:

 

   1- بأي معنى اللغة خاصية إنسانية؟ ما الذي يجعلها كذلك؟

     2- كيف تنشأ الدلالة في اللغة؟

     3- ما طبيعة العلاقة بين الفكر واللغة ؟

     4- بأي معنى اللغة تضمر أو تخفي أثناء التواصل؟

     5- بأي معنى اللغة سلطة؟

 

بناء الإشكالية :

    *- الوحدة الإشكالية الأولى : بأي معنى اللغة خاصية إنسانية؟

              1- تراهن هذه الوحدة على إثبات أن اللغة خاصية إنسانية، وبالتالي استبعاد الحيوان من مجال اللغة.

              2- تجسد هذا الإثبات في ثلاث خصائص عبرت عنها ثلاث أطروحات:

    

                                       الطرح الفلسفي                                 طرح العلوم الإنسانية(علم اللغة)

      ما الذي                       

     يجعل اللغة

   خاصية إنسانية؟                  القدرة العقلية

                                                                             الكفاءة الترميزية           قابلية اللغة للتمفصل

                                                                                                                       المزدوج

 


 

                                            ديكارت

                                                                                         بنفنست                        أ. مارتيني

 

 

   ( الهدف من إطلاع التلاميذ على رهان الوحدة الإشكالية بشكل عام هو طبيعة السؤال المشكل للإشكالية الفرعية. فصيغة:

بأي معنى اللغة خاصية إنسانية ، تتضمن مسبقا الحكم بكون اللغة خاصية إنسانية ، يبقى التدليل على أنها كذلك. ولهذا من الأفيد ديداكتيكيا إخبار التلاميذ بمسار البحث، كما هو الأمر أثناء القيام برحلة، بحيث يتم التعرف على الهدف من الرحلة 

وعلى مراحلها الأساسية. فحين نضع التلميذ في الصورة معناه توريطه ودفعه للمساءلة: ما معنى القدرة العقلية؟ ما هي الكفاءة الترميزية؟ ما معنى التمفصل المزدوج؟ لكن لو طرحنا السؤال بصيغة . هل اللغة خاصية إنسانية؟ لاختلف المشكل.

فأداة الاستفهام : هل، يفترض الجواب عتها بلا أو نعم. أما صيغة : بأي معنى فتحيل على إثبات ما بعدها. وهذه مناسبة

لإطلاع التلاميذ على بناء الإشكال انطلاقا من طبيعة سؤال محدد بطريقة جيدة، والعمل معهم بطريقة التحضير الكلي للوحدة حتى يلموا بما هم مقبلون على التفكير فيه مع أصحاب الأطروحات ، وهذا يساعدهم على المتابعة والتركيز.)

 

تحليل المقاربة الفلسفية للمشكل المطروح.

         ديكارت – الكلام خاصية للإنسان.

1- السؤال الذي يجيب عنه النص : لماذا اللغة خاصية إنسانية ؟ تترتب عن هذا السؤال أسئلة فرعية طرحها ديكارت في

                              مكان آخر :   أ- كيف نُعَرف اللغة، وبعد ذلك نبحث لها عن نظير عند كائنات أخرى؟

                                               ب- كيف نسند بكل يقين الفكر لكائن غير بشري؟

                                               ج- ما الذي يؤسس وجود اللغة عند الإنسان ؟ وبالمقابل ما الذي يؤسس تلاقي

                                                 الحيوان فيما بينه؟ ( سيكتشف التلاميذ أنه العقل في مقابل الانفعال)

 2-  أطروحة صاحب النص :

        أ- رهاناتها : الإنسان هو الكائن الوحيد الذي يملك لغة يعبر بها عن فكره.

        ب- مؤشراتها :

                     1- الإنسان هو الكائن الوحيد القادر على تأليف كلمات مختلفة وتركيب كلام يجعل به أفكاره مفهومة .

                     2- قد يقلد الحيوان النطق البشري ( استعمل ديكارت فعل proférer ) ولكنه لا يعي ما يقلد . 

                     3- أساس وجود اللغة عند الإنسان هو امتلاكه للعقل .يقول: ليس للحيوان من العقل أقل مما للإنسان بل

                        ليس للحيوان عقل مطلقا. 

 

 

3- حجاج الأطروحة :

             أ- استعمال المقارنة بين الإنسان والحيوان. والمقارنة تضع التفكير أمام معطيين يجب الفصل بينهما. الأمر

                 الذي يترتب عنه تحليل كل معطى وفحصه والبث فيه.

           ب- تراهن المقارنة في النص على إثبات أن الإنسان حاصل على العقل( ويستحسن تدعيم هذا الموقف

               بالاستشهاد بنص فطرية العقل لديكارت الصفحة 39 من الكتاب المدرسي – مفهوم العقل – السطر 4

                والسطرين 10 و 11 )

           ج- ليس جوهر اللغة هو النطق الصوتي( لأن الببغاء يقلد أصوات النطق البشري) بل هو العقل الذي يمكن

               الإنسان من الفهم والوعي يما يقول .( قد يقلد الببغاء : صباح الخير. ويرددها في كل الأوقات ، ومن المستحيل

              أن يفهم خلفيتها الزمنية).

          د- كأن هناك حجة مسكوت عنها ، وهي أن وجود فرق بين الإنسان والحيوان في الطبيعة و ليس في الدرجة.

         و- الرد المباشر على الأطروحة المضادة (Montagne): لو كانت الحيوانات تتفاهم فيما بينها لتفاهمت معنا أيضا.

          ي- الاستغلال الجيد للروابط المنطقية : مما يستحق الذكر ..وبالعكس.. وهذا لا ينشأ عن ...ولكنها..... وهذا لا يشهد

               ....الأمر الذي أعطى النص حركية تسهل فهم البناء الدلالي للنص...فديكات هو صاحب القال في المنهج...

4- المحصلة النهائية:

           اللغة خاصية إنسانية بسبب امتلاكه القدرة العقلية ( تأليف وإبداع واختراع كلمات أو إشارات للتعبير عن فكره )

        ومن ثمة فالعقل هو الشرط القبلي لوجود اللغة، كأداة خارجية لتمظهر الفكر، باعتبار الفكر فطري أما الفعل اللغوي

       فهو يحتاج للتعلم والممارسة. وما دام الحيوان يفتقر للعقل مطلقا فلا حاجة له لأداة خارجية تعبر عنه. فالحيوان عند

         ديكارت آلة عاطلة من الفكر وانتهى الأمر.

5- تقييم الأطروحة :

 

       نعم                من خصائص اللغة الإبداع والتركيب والتأليف، وهي قدرات عقلية خاصة بالإنسان، الأمر الذي

                               يترتب عنه التفكير بالمسافة مع الوجود . بينما الحيوان مستغرق في الوجود أي يستهلكه دون

                               وعيه به.

                                أضاف ديكارت معيارين جديدين لتحديد خاصية اللغة:

                                           1- القصدية: أي أن القصد من التعبير اللغوي هو جعل الأفكار  مفهومة.

                                           2- التعبير ضمن السياق: التعبير اللغوي يوظف ضمن سياق يؤسس للفهم والوعي

                                                                          بمنطوق الكلام .      

                                         بالفعل لا يجب الخلط بين الفكر والانفعال .

 

     لكن               حينما يقول ديكارت بأن اللغة تجعل الأفكار مفهومة، وأن العقل بأكمله في الإنسان، حتى عند البلهاء

                            والأغبياء، وأن اللغة إبداع ( كما عند الصم والبكم )، فهذا يترتب عنه أن الفكر سابق في وجوده

                            على اللغة،والتي تلعب دور إخراج الفكر إلى الوجود. فإذا كان العقل فطريا ، فإشارات الصم والبكم

                            مكتسبة ، أي جاءت لاحقا للتعبير عن الفكر ( سنرى فيما بعد كيف تفسر جوليا كريستيفا هذه العلاقة

                           بين اللغة والفكر عند الموقف العقلاني المثالي ) .

                           ما لم يصرح به ديكارت علانية هو أن الفكر هو الشرط القبلي لوجود اللغة. بمعنى أن الفكر سابق في

                            وجوده على اللغة( لأن الفكر عنده هبة إلهية كما سنرى في درس العقل ، وخاصة الكليات البديهية

                            والتي لم يستمدها العقل من التجربة مثل حقيقة وجود الله. وسنرى في درس الحقيقة أن الحقيقة عند

                            ديكارت توجد في العقل وعلى الواقع أن يتطابق معها ....إلخ) يترتب عن هذا الطرح مشكلة عويصة

                            لا يمكن حلها ويمكن إجمالها في التساؤلات التالية:

 

                              كيف تشكّل الفكر كوعي خارج أطر اللغة؟ وما هي الأطر التي انوجد بها الفكر قبل أن يتمظهر في

                             اطر اللغة(  حرف، فعل ، اسم )  ؟ لماذا احتاج الفكر إلى أداة خارجية ما دام انوجد بغيرها؟ ولماذا

                            لم يتمظهر بذات ما انوجد به قبل أن يستعمل اللغة كمجرد أداة....؟

                                   ( سنعمق المساءلة لحظة محور علاقة الفكر باللغة)

 

    

 

  المقاربة اللسانية :

     

     أولا: الكفاءة الترميزية . إميل بنفنست. يقول:

 

    

           إن ملكة الترميز عند الإنسان تبلغ أقصى تحقــقـها في اللـغة التي هي التعبير الرمزي بامتياز.

         أن يوجد نظام من الرموز مثل هذا، فذلك يكــشف لنا عن أحد المعطيات الجوهرية الأكثر عمقا،

         ربما للمنزلة البشرية، ذلك أنه لا توجد علاقة طبيعية ومبــاشرة بين الإنــــسان والعالم، ولا بين

         الإنسان والإنسان، فلابد في ذلك من وسـيط رمزي  ، أي ذلك الجــهاز الرمزي الذي جعل الفكر

         واللغة ممكنين . وخارج الدائرة البيولوجية، فإن القدرة الرمزية أخص خصائص الكائن البشري.

 

 

 

1- عناصر الأطروحة :

           أ- فعلا اللغة قدرة عقلية تتمثل في التحويل الرمزي لأشياء العالم.

          ب- من نتائج هذا التحويل، الاستغناء عن التعامل المباشر مع الواقع، لأن اللغة تصبح وسطا رمزيا،

              سوار بين الإنسان والعالم، أو بين الإنسان والإنسان.

          ج- إذن حقيقة اللغة أنها تؤسس عالما رمزيا يستحضر العالم في غيابه.

           د- إذن الكفاءة الرمزية هي أخص خصائص الكائن البشري.

 

2-    المحصلة النهائية :

       أ-  اللغة خاصية إنسانية ، بسبب أن عملية الترميز هي في الأصل تمثل عقلي ، يحول أشياء العالم إلى

               علامات، ولكنها لا تتماثل مع أشياء العالم. فمن شرط الوجود البشري أن يحول الإنسان العالم إلى

              معنى حتى  يمكن أن  يعيش فيه.

        ب- أما الحيوان فهو جزء من أشياء العالم ، أي لا يستطيع العيش بدون اتصاله المباشر بها، ومن ثمة

             التماثل معها كمكون أساسي من غريزته التي تتطابق مع المتغيرات الطبيعية، بمعنى الحيوان أسير

            تطابق غريزته مع المحيط الطبيعي الذي لا يمكن الانفصال عنه، في حين أن الإنسان يستطيع تمثل

             الواقع في غيابه باستحضاره ذهنيا نتيجة التحويل الرمزي له. وهذا ما جعل الفيلسوف كاسيرر يقول:

            " فبدلا من أن يولي الفكر وجهه مباشرة شطر الواقع، يؤسس نسقا من العلامات ، ويتعلم كيف يستخدمها

              بوصفها بدائل تقوم مقام الموضوعات.  

        ج- خلفية هذا الاختلاف ترجع أساسا إلى أن ملكة الترميز حررت الإنسان من الطبعة، بل بفضل الترميز

             سيطر على الطبيعة والعالم، أما الحيوان فهو لازال خاضعا بشكل حتمي للطبيعة.

3-     للتدليل على أن اللغة خاصية بشرية، اعتمد بنفنست على مقارنة بين التواصل الإنساني وطريقة نفل النحل

         إشاراتها حول مكان الطعام، بناء على دراسة كارل فون فريش.

 

        

 

                    التواصل الإنساني                                       شفرة إشارات النحل

 

 


 

               عملية الترميز اللغوي                                         أ- الرقصة الدائرية = قرب مكان الطعام

              عملية إبداعية ولا متناهية                                     ب- الرقصة الاهتزازية( على شكل 8)

                                                                                       تشير إلى بعد مكان الطعام.

 

             موضوعات اللغة لا حصر لها.                                 موضوع التراسل النحلي واحد فقط،

                                                                                    هو الطعام.

                  

             اللغة تشاط ترميزي إرادي                                       مجرد إشارات حركية غريزية  

                                                        

 

                                                                                مبرمجة وراثيا، وتعتمد فقط على حاسة البصر

                                                                                 ...إلخ يمكنك أخي خليل أن تتوسع في المقارنة

                                                                                   فمؤشراتها كثيرة..

 

 

 4- خلاصة   :

          إن ما يقوم به النحل وسواه من باقي الحيوانات  مجرد نقل غير واع لإشارات حركية أو صوتية غريزية

      تتكرر بشكل آلي طيلة حياة الحيوان.

 

 

 

                  التمفصل المزدوج

                                       أندري مارتيني.

 

 

 

              اللغة خاصية إنسانية لأنها تتميز بخاصية التعبير اللانهائي من خلال نسق من العلامات نهائي. وهذا ما يتيحه

التمفصل المزدوج للغة، وهو كالتالي:

       1- التمفصل الأول:

   

أ- يتم على مستوى المورفيم ، وهو وحدة دالة. إنه المفهوم العلمي البديل لمفهوم الكلمة . فالكلمة بنية مركبة قواعديا،

 مثل: جاءنا ، أما المورفيم فهو الوحدة الوظيفية الصغرى في تركيب الكلمات.

       مثال:  عقولنا تتكون من ثلاث مورفيمات.

-         عقول

-         "واو" الجماعة

-         "نا" الدالة على ضمير الجمع.

ب- يمكن انطلاقا من مورفيم واحد إبلاغ وقائع أخرى دون حاجة إلى إحداث مورفيم لكل واقعة، بسبب استحالة استحداث

    مورفيمات لانهائية لوقائع لانهائية. مثال:

  

            رأس                          ب   رأس   ي    ألم

                           رأس   الحكمة مخافة الله         إبلاغ عن وقائع مختلفة

         مورفيم                             رأس العصابة                   بنفس المورفيم

                                             رأس الرجاء الصالح

 

ج- هذه النوع من التمفصل يمثل اقتصادا في اللغة، بمعنى يمكن استخدام عدد محدد من المورفيمات للإبلاغ بوقائع

     لامتناهية، بحيث لو كان لكل واقعة مورفيما يقابلها لما استوعبت ذاكرتنا مورفيمات لامتناهية. لهذا قال همبولت:

    " اللغة ( اللسان ) هي الاستعمال اللانهائي من العلامات لنسق نهائي من العلامات."

 

   2- التمفصل الثاني:

 


 

       أ- يتم على مستوى الفونيم ، وهو الوحدة الصوتية الصغرى في النظام الصوتي للسان : أ.ب. ج .a.b.c

       مثال:

                               اســـــــــتــــــــــــطـــــــــاع                  مورفيم

 

                             

                                      فونــــــيـــمـــات  

 


 

    

             اســـــتــــطــاع                             سطع

                                                            عطس

                                                            أطاع

                                                            أطاعت

                                                            أطع

                                                            ساعة

                                                            ساع

                                                            سطات

                                                           عاطس….إلخ

-         هذا التمفصل الثاني يمثل هو الآخر اقتصادا في اللغة  . 

-         وبالمقابل يستحيل وجود تمفصل مزدوج في إشارات الحيوان( نموذج رقصات النحل) لأنه لا يقدر على إنتاج رسالة جديدة باستعمال نفس المكونات الإشارية للرسالة . مثال لا يمكن تحليل الرقصة

النحلية(8) إلى تمفصل مزدوج قصد إبلاغ رسالة أخرى غير ما كانت ترمز إليه في الأصل.

 

المحصلة النهائية  :   

 

 

1- لهذه الأسباب مجتمعة( القدرة العقلية، والكفاءة الرمزية، والتمفصل المزدوج) اللغة خاصية إنسانية.

2- وهذه الخصائص لا نجدها في نقل إشارات الحيوان( حتى لا نقول لغة) codes signaux  ، وحتى

    لا نقول تواصل، لأن هذا الأخير يقتضي الحوار ، والحوار علاقة قصدية يتم من خلالها تبادل

   الأفكار.

3- يجب أن لا ننخدع بتوفر الحيوان على ذكاء عملي وهو غير التفكير ( نموذج القرد والموز بعلاقة

   وع الصناديق والعصى) ...

4- هذا هو رهان المحور الإشكالي . فلو تعلق الأمر بفحص الأطروحات القائلة بوجود لغة عند الحيوان Montagne  أو بعض المحاولات التي يقوم بها بعض علماء فيزيولوجيا أعصاب الحيوان ،

أو علماء النظرية التطورية ذات الخلفية الماركسية والداروينية ، أو التصورات الدينية الميتافيزقية القائلة بأن الحيوان كان ينطق في عهد النبي سليمان...إلخ، لكان النقاش قد أخد مجرى آخر باعتباره الرهان المقابل لرهان اللغة خاصية إنسانية.

 

 

المحور الإشكالي : كيف تنشأ الدلالة بالعلامة اللسانية ؟ نص دي سوسير

  - يراهن هذا المحور على :

            *- توضيح كيفية انبناء العلاقة بين الفكر واللغة في مرحلة التشكل.

            *- إبراز أن التفكير ينوجد عضويا بالعلاقة مع شكل لساني يتجسد في صورة سمعية.

           *-  أن عملية بناء الدلالة لا تتم بين اسم وشيء، بل بين تصور وصورة سمعية.

           *- اعتبار هذا المحور كمدخل أساسي للعلاقة الترابطية بين الفكر واللغة.

 

بناء الإشكال :

 

  1- يبدأ دي سوسير النص بعرض الأطروحة المضادة ، والتي مفادها أن : عملية الدلالة تنشأ من الجمع بين اسم وشيء.

  2- ينتقد دي سوسير هذا التصور. لكن يجب الانتباه إلى أن الانتقاد الأول :( يفترض وجود معاني  جاهزة .... ) لا علاقة

   له  بما سبق. فالفقرة الأولى انتهت بنقط الحذف ، مما يعني أن دي سوسير سيقول على افتراض أن هنالك من يدعي أن اللغة  تعبير عن الفكر، وهذه معناه أن الفكر سابق في الوجود على أطر اللغة. وهذا ما لم ينتبه له مترجم النص.ثم يستمر

دي سوسير في الانتقاد.

3- في الفقرة الثالثة يعلن دي سوسير عن أطروحته .(فالدلالة اللسانية لا تجمع اسما ب مسمى و لا تربط الشيء باللفظ، بل

   إنها توحد  ( تصورا) ب ( صورة سمعية ).

4- ولكنه لم يوضح لماذا يرفض كون الدلالة هي الجمع بين اسم وشيء. في نص آخر يشرح بأن الشيء عبارة عن كيفيات

   أو خصائص مادية بها يتقوم كشيء، ولهذا على الاسم أن يحكي كل مقومات الشيء مادام محسوسا في كيفياته ، الأمر الذي يستحيل معه التواصل. بمعنى، لو أردت أن أبلغ عن منزل، المفروض أنني أتعامل مع شيء محسوس وليس مفهوما مجردا، لهذه سأقول: المنزل الأحمر ذو النوافذ والباب والغرف والفناء والمطبخ والمرحاض والسطح....إلخ 

5- إذن الدلالة هي التوحيد ( يجب الوقوف عند دلالة هذا المفهوم لأنه مركزي في الأطروحة ) بين :

 

                           تـــــصـــور                     و                           صـــورة

 

           

       1 - هو مفهوم أي فكرة مجردة                                        1-  مبدأها شكل لساني ملفوظ ، يثير في الذهن

                      و عامة             شجرة                                   القيام بعملية سيكولوجية استبطانية ذاتية بغية

                2 - هو نتيجة عملية عقلية تتمثل                                توحيد الصورة السمعية بالتصور أو المفهوم

                  الأشياء عبر اختصار تعددية                                   الملائم لها.

                 المظاهر التجريبية للموضوع                                 2- فليست الصورة السمعية هي الصوت ، بل

                ( جميع أنواع الشجر     شجرة)                                   أثرها النفسي على الذات. والحجة التي يوردها

               أو الموضوعات الفكرية ( الخير-                             دي سوسير هي أن الصورة السمعية كأثر نفسي

                  الشر...) وتجريدها وتعميمها من                               يمكن تمثلها سيكولوجيا دون أن نتكلم ، أي دون

              خلال صفات مشتركة قابلة للتعريف.                             أن نحرك شفاهنا : كاستعراض قطعة شعرية

                                                                                       في عقلنا أو خيالنا. فليس الصورة السمعية هي

                                                                                        فعل التصويت الفونيتيكي وإن كان يشكل الشكل

                                                                                       اللساني. وهذا هو سبب الالتباس الذي دفع دي

                                                                                       سوسير باستبدال الصرة السمعية ب الدال

                                                                                        والتصور ب المدلول.

 

 6- إذن الدال والمدلول هما مكوني العلامة، باعتبارها حاملة للدلالة، ومن خلالها نفكر.كيف ؟

 

7- إن طبيعة العلامة ثنائية الوجود ( دال ومدلول ) ، ومن ثمة فهي حاملة للفكر ومبلغة له. فالعلامة لا تحيل مباشرة

   على موضوع خارجي ، وإنما تحيل على تصور أو فكرة ، مادامت أصبحت بديلا مفهوميا عن أشياء الواقع. من هذا المنطلق نقول إن اللفة ( حين تتجسد في لسان ) هي عملية تحويل أشياء العالم إلى معنى (مدلول) يتجسد ترابطيا وعضويا في شكل لساني ( دال ) . فنحن البشر نفكر باستعمال العلامات وليس الأشياء ذاتها. إذن فالدلالة هي عملية معقدة ومركبة

 تشترط ترابط عملية التمثل مع شكل لساني محدد، بمعنى أن اللغة عند دي سوسير ليست أداة خارجية للفكر ، بل

انوجادهما في ترابطهما عضويا.

 8- لكن هذا الترابط العضوي بين الدال والمدلول ، يتأسس بالمقابل على اعتباطية وتعسفية تبعد أية علاقة طبيعية

     بين الدال والمدلول . وحجة الاعتباطية تظهر في كون أن فكرة الشيء واحدة عند جميع البشر، ولكن شكلها اللساني

     يختلف من لسان إلى آخر : امرأة- femme -  women

9- لكن دي سوسير يعترف بوجود كلمات تتأسس على علاقة طبيعية ، ولكنها محدودة العدد، يطلق عليها تسمية ، وهي:

                 *- حفيف الأشجار

                *-   فحيح الأفاعي

                *- مواء القطط

                *-  عواء الذئب

                *- صهيل الخيل   ...... إلخ

 

10-   كما يجب التمييز بين العلامة والرمز:

                  أ- فهما يتشابهان في أن كليهما يقومان بعملية تحويل تجريدي تصوري لأشياء الواقع.

                  ب- يختلفان في :

                                   *- العلامة في دلالتها اعتباطية.

                                   *- الرمز تقوم دلالته على :

                                             1- شبه علاقة طبيعية مع ما يرمز إليه، مثال :

                                               -  الصليب ............. رمز ل ........... المسيحية

                                               - الميزان .............. رمز ل ........... العدالة

                                               - البندقية.............. رمز ل ............ العنف

                                            2- التقابل التأويلي ، مثال :

                                                 الأسد ....................... الشجاعة

                                                 الثعلب ..................... المكر

                                                 الحمار .................... البلادة

                                                الجمل ..................... الصبر

 

 

 المحور الإشكالي : اللغة والفكر ، أية علاقة ؟

 

     1- يراهن المحور على التفكير في الإشكالات التالية :

            *- هل يشكل الفكر اللغة أم الصيغ اللغوية تفرض عليه تعابيرها ؟

            *- بمعنى آخر هل التعبير اللغوي مخلوق من طرف الفكر أم أن التعبير التقني هو الذي يغذي الفكر ويطوره؟

            *- كيف نوحد بين ما هو فكري/ روحي مع ما هو مادي في إنتاج المعنى ؟

2- كما يراهن المحور على التفكير في الأطروحات التالية ذات الصلة يالإشكال وهي :

             *- أطروحة الفصل.( ديكارت)

             *- أطروحة الدمج .( السلوكية)

             *- أطروحة الترابط العضوي.( هيجل- سوسير- بنفنست- كريستيفا)

            *- الأطروحة الروحانية ( برجسون)

 

بناء الإشكالية:

 

أولا " أطروحة الفصل

1- يجب فتح نقاش مع التلاميذ حول معنى الفصل، وما يترتب عنه.

2- مساعدة التلاميذ على إيجاد مؤشرات أطروحة الفصل . هنا يجب الرجوع إلى نص دي سوسير السابق وكتابة العبارة

   التالية على السبورة :"هناك تصور يفترض وجود معان جاهزة بكاملها وسابقة في الوجود على الألفاظ".

3- الاشتغال على هذه القولة وخاصة على مفهومي : جاهزة و سابقة .

4- كما يستحسن التذكير بديكارت الذي خلص إلى أن الفكر هو الشرط القبلي لوجود اللغة. وأن العقل فطري....إلخ

 

بناء أطروحة الفصل :

 

            1- يمثل هذه الأطروحة كل من يعتبر العقل حائزا بصفة قبلية لكل المقولات (1)  اللازمة لمعرفة الوجود،

               بمعنى أن الفكر حاصل على استعدادات ( فطرية أو قبلية ) لا أثر للتجربة فيها. وهذا هو الطرح المثالي(2)

              والعقلاني واللاهوتي.

           2- ويمكن تقسيم أنصار هذه الأطروحة إلى موقفين فلسفين:

 

                                                             *-الأول : موقف المذهب الغريزي :

 

    الفكر الفطري معطى       يقولون بأن الفكر هو عبارة عن مبادئ نظرية وأخلاقية تولد مع الإنسان جاهزة . ألم يقل 

    جاهز يفرض ذاته           ديكارت بفطرية العقل :" العقل السليم أو النطق... أي قوة الإصابة  تتساوى بين كل الناس

   على الذات كليا                بالفطرة."

 

 

 


 

                                                        *-الثاني : موقف مذهب الوجود بالقوة :

 

 


 

 الفكر القبلي مجرد              يقولون إن الأفكار توجد في العقل كالأشكال في الشمع، بمعنى أنها حاصلة علو وجود

استعداد يحتاج إلى              لا متعين لكنه قبلي ومتقدم في بالزمان والوجود على الأطر اللغوية. إذن فالفكر سابق على   

حصول التجربة                  اللغة بالقوة ، ويتحول إلى الوجود بالفعل بواسطتها، أي تخرجه من الكمون إلى الوجود.

 للتمظهر 

 

 

       لهذه الأسباب يعرف معظم الفلاسفة التقليديين اللغة كونها تعبير عن الفكر . أي مجردأداة خارجية يستعملها الفكر

 للتمظهر ليس إلا.

    ( سنتعرف على منطلقات وحجج هذه الأطروحات في درس العقل )

 

تقييم أطروحة الفصل:

 

1 – الفصل معناه لا وجود لعلاقة انوجادية بين طرفين، لكن يكون أحدهما سابق في الوجود في استقلال عن الثاني ، الذي

     يستغل كأداة.

2- من هذا المنطلق تعتبر أطروحة الفصل الفكر جوهرا (3)، ومن ثمة ارتباط الفكر باللغة عرضي لا يمس في الفكر

   شيئا ما دام الفكر انوجد فطريا أو قبليا خارج أطر اللغة( حرف- فعل- اسم ). فالجوهر انوجد بذاته ولم يحتج إلى أطر

لغوية.( سنتعرف على الخلفية الميتافيزيقية واللاهوتية لمفهوم الجوهر )

 

 

 

1- المقولات : هي التصورات الكلية الأساسية التي يولد بها العقل . إنها صور قبلية للمعرفة لم يستمدها العقل من التجربة.

                    وهي : السببية، والكم والكيف.... إلخ. يمكن إعطاء مثال" كانط" لقبلية مبدأ السببية : ندحرج كرة بين قطة

                    وطفلة صغيرة، القطة ستتبع الكرة ، أما الطفلة فستلتفت لتبحث عن سبب تدحرج الكرة ومن أرسلها،

                    والطفلة لم تتعلم مبدأ السببية من التجربة.

2- المثالية: موقف فلسفي يقوم على رد كل وجود إلى الفكر بأوسع معانيه، وبالتالي فالذات العارفة هي مصدر كل معنى

               وقيمة، بل ومصدر كل وجود ( الحقيقة في عقلنا لا في الوجود الخارجي )

 

3- الجوهر : ما يوجد بذاته ولبس بشيء آخر، أي ما لا يحتاج لكي يوجد إلا إلى ذاته.

 

 

 

 

 

 

 

هذا الفصل الذي يعتبر الفكر جوهرا ، أي لم يحتج في وجوده إلى لسان ، يطرح عدة مشكلات منطقية:

 

          أ- إذا اعتبرنا الفكر جوهرا، فبماذا أوجد ذاته كمعنى ؟ وكيف نفسر حضوره في الذهن بمعزل عن الأطر اللغوية؟

              إذا كان حاضرا في الذات فلماذا انتظرت الذات حتى تحصل على أطر لغوية لتعبر عن فكر كانت تحمله دون أن   

             تعيه. لماذا احتاج الفكر للتمظهر بأطر اللغة - وهي مكتسبة – لماذا لم يتمظهر بذات ما انوجد به في الذهن ما دام

            جوهرا  واللغة عرضية؟

       ب- القول بالفصل معناه أن اللغة تعبر عن فكرة ما خارجة عنها ولم تشارك في خلقها ؟؟ وتتساءل جوليا كريستيفا

           قائلة :" ما هي هذه الفكرة؟ وهل توجد في شكل غير الشكل اللغوي الذي نصطلحه اعتباطيا."

        ج- إذن من يقول بأن الفكر جوهر ، يقول بوجود فكر خالص لم يعمل الذهن على القيام بعملية مفهمة أشياء العالم

            بالترابط مع ومن خلال العلامة. هنا يسقط ديكارت في فضاء الميتافيزيقا واللاهوت حين يبرر الفصل قائلا :

          " إن فكرة جوهر لامتناه ( الله ) ما كانت لتوجد لدي أنا الموجود المتناهي إذا لم يكن قد أودعها في

             نفسي جوهر لامتناهي ( الله )  ." القول بأودعها تلغي عملية التحويل الذاتي الرمزي لأشياء العالم. لهذا

              يقول دي سوسير :" ليس هناك معان أو أفكار قد سبق وضعها ، ولا وجود لشيء متميز قبل ظهور اللسان."

 

 

 أطروحة الدمج  ( يتبع )

أطروحة الدمج- واطسون

 

1- يمثلها المدرسة السلوكية بزعامة واطسون الأمريكي 1878-1918.

2- لا تعترف غير بما هو مرئي وقابل للملاحظة، أي لا تعترف بوجود حياة شعورية باطنية، ومن ثمة فسلوكنا هو جملة

    من الحركات انتظمت وتجاورت إلى جانب بعضها بفعل التربية والتعلم.

3- بناء على هذا فالتفكير هو مجرد سلوك مادي يتجلى في كلام حركي يترافق مع اهتزازات غير مرئية – بالعين المجردة-

   تحت الحنجرة. إذن فالعمليات الذهنية هي مجرد حركات جسمانية / فيزيولوجية.

4- المحصلة النهائية أن اللغة تصبح في بعدها المادي هي الفكر ذاته باعتباره حركات صوتية فيزيولوجية غير مسموعة.

   فحين نفكر يأخذ لساننا وحنجرتنا في الاهتزاز والتحرك.

5- عيب هذه الأطروحة أنها موقف فلسفي مادي متطرف لا يصمد أمام ظاهرة الصم والبكم الذين تعطلت لديهم أعضاء

  الكلام ( الحنجرة )، كما أنها تخلط بين الفكر واللغة.

 

أطروحة التماهي – ميرلوبونتي

- قراءة النص – الفكر والكلام ص 18.

    1- تتسم هذه الأطروحة بالغموض بخصوص علاقة الفكر باللغة. فهي تقول باتحاد الفكر مع اللغة في الدلالة أو إنتاج

         المعنى إلى درجة التماهي ، وهنا الخلط بين اللغة والفكر ، يمعني أن القول بالتماهي يترتب عنه نفس تصور

         أطروحة الدمج وهي أن اللغة هي الفكر والفكر هو اللغة، بحيث نصبح أمام شيء واحد ومن ثمة تنعدم أوجه

        العلاقة . فمن العبث التساؤل عن علاقة الشيء مع ذات الشيء لأنه هو هو . وهذا ما تحاول الأطروحة الموالية

        تجنبه.

 

أطروحة الترابط العضوي

يقول إ. بنيفنست:" إن مضمون الفكر يتعين أن يمر باللغة ويستعير منها أطرها. وعلى غير هذا الوجه فإن الفكر سيتحول إن لم نقل إلى لاشيء، فعلى الأقل إلى شيء هو من الغموض وعدم التحدد بحيث لا تكون لدينا أية وسيلة للتمكن منه "كمحتوى

متميز عن الشكل الذي تعطيه له اللغة ، فالشكل اللغوي هو قبل كل شيء شرط تحقق الفكر. إننا لا ندرك الفكر إلا وقد تمت

نسبته إلى أطر اللغة، وخارج ذلك فليس هناك إلا تصميم مبهم ودافع يفرغ في حركات وإيماءات.

وتقول جوليا كريستيفا:" إن الصـفات المادية للغة( الصوت، الكتابة ، الحركات..) تـنـتج ما نسميه فكرا وتـعـبـر عنه في آن واحد، بمعنى إن اللغة تمثل حقيقة الفكر وتحققه، أي أنها الشكل الوحيد لوجوده.وكثيرا ما نتــساءل هل توجد لــغة بدون فكر

وفكر بدون لغة... إننا نحتاط من إثبات أن اللغة أداة للفكر، ذلك أن تصورا مثل هذا يؤدي إلى الاعتقاد بأن الــلـغة تعبر كأي

أداة عن شيء، عن فكرة ما خارجة عنها. لكن ما هي هته الفكرة ؟ وهل توجد في شكل آخر غير الشكل اللغوي ؟"

 

 

1- سؤال النصين : بأي معنى يترابط الفكر مع اللغة عضويا ؟

2- رهان الأطروحة : لا يتماهى الفكر مع اللغة ولا يختلطان، ولكن من شرط تحقق أحدهما وجود الآخر.

3- عناصر الأطروحة :

        أ- يرفض اعتبار الفكر جوهرا قائما بذاته أو مستقل في وجوده عن الصياغة اللغوية .

       ب- إذن مضمون على الفكر أن يمر عبر الأطر اللغوية كي يحقق وجوده، وبدون لغة سنكون أمام لا شيء.

       ج- فالشكل اللغوي هو شرط تحقق الفكر ، ما دامت اللغة تمثل حقيقة الفكر وتحققه .

                            1- حقيقته: وجوده مشروط بوجود صياغة لغوية............. أولا: عملية الإنتاج مترابطة عضويا

                                            كطرفي المقص أثناء القطع. فالشفرتين معا يقطعان في نفس الوقت .

                           2- تحققه : ينوجد الفكر من أجل التبليغ أيضا أثناء عملية التواصل.فلا معنى لفكر إذا لم يبلغ ...

4- يمكن الاشتغال على نص دي سوسير. اللغة والفكر ص 25  من أجل تحقيق هدفين :

                         أ- تدعيم الموقف السابق : الترابط العضوي والرد على أطروحة الفصل التي تعتبر الفكر جوهرا

                              يقول سوسير :" ليس هناك معان وأفكار قد سبق وضعها ، ولا وجود لشيء متميز قبل ظهور

                             اللسان.

                        ب- الاشتغال على المثالين في النص :

                                      الأول : ولنضرب مثلا : نسمة الريح .... الماء.....تموجات .....فكرة....اتحاد....

                                      الثاني : ويمكن أيضا أن نشبه اللسان بوجهي ورقة..(.إلى آخر النص)

 

5-إذن ليست اللغة مجرد أداة خارجية للفكر ، بل الدلالة تحصل تزامنيا، بمعنى لم تعد اللغة تعبيرا عن الفكر كما اعتقد

  الموقف الفلسفي التقليدي حيث الفكر سابق في الوجود على اللغة ، بل اللغة منتجة للفكر ومبلغة له في نفس الوقت. ويجب

أن لا يفهم من هذا أن اللفة سابقة في الوجود على الفكر حين نقول أنها تنتجه ، بل اللغة شرط وجود الفكر كم هو أيضا شرط وجودها بحجة أن كريستيفا  ترفض اعتبا وجود لفة بدوم فكر والعكس بالعكس.

6- هته العلاقة الترابطية العضوية سبق لهيجل أن دافع عنها قائلا: إننا لا نفكر إلا داخل الكلمات ... الشيء الذي يجعل كل

       رغبة في التفكير بدون كلمات محض محاولة خرقاء لا أصل لها.

 

المحصلة النهائية

 

1- أطروحة الترابط تمتاز عن الأطروحتين السابقتين أنها لا تخلط  بين الفكر واللغة. وهذا ما جعل سارتر  يقول منتقدا أطروحة الفصل وأطروحة الدمج :" أن الفكر بالنسبة لي لا يختلط مع اللغة . كانت هناك فترة كان الفكر يعرف فيها

بمعزل اللغة كشيء لا يمكن الإمساك به... واليوم نحن نسقط  في الخطأ المعاكس، يراد لنا أن نعتقد أن الفكر هو لغة فقط.

( أنظر الفلسفة الحديثة.نصوص مختارة .بنعبد العالي –سبيلا ص 175.

2

- ويقول بنغنست :" هناك ترابط عضوي بين الفكر واللغة، ولكن هل لدينا وسيلة للاعتراف لهذا الفكر بخاصيات ينفرد

    بها ولا يكون فيها مدينا بشيء إلى التعبير اللساني ... مقولات الفكر غير مقولات اللسان... إن ذلك يؤكد تفوق الفكر

على اللسان واستقلاليته عنه."  ( أنظر دفاتر فلسفية .العدد المخصص للغة: محور الفكر واللغة ص 65.

 

3- بالرغم من الخلافات السابقة والتي يصعب الحسم فيها ، نستطيع القول لأننا كبشر لا نستطيع أن نفكر في شيء لا تسمح

  به كفاءتنا اللغوية ، كما أننا لا نستطيع أن نتكلم بما لا نقدر أن نفكر فيه.

 

 

الأطروحة الروحانية اللاعقلانية.  هنري برجسون 1859-1941

 

   رهانها: إعادة الاعتبار لفلسفة الحياة ذات التوجه الروحاني الميتافيزيقي ضدا على المذاهب المادية التي سادت أواخر

             القرن 19.

  أولا: اللفة والتيار الحيوي

       يقول : نسمي حدسا ذلك التعاطف الذي ينتقل بواسطته المرء إلى باطن الموضوع، لكي يطابق ما هو فريد فيه

       وبالتالي ما لايمكن التعبير عنه( باللغة)        

 

 بناء الأطروحة.

   1- سؤال النص : ما هذا الذي لا يستطيع الإنسان إدراكه بالعقل ولكن يدركه بالحدس؟ أو ما هو هذا الذي لا تستطيع

                         اللغة التعبير ولماذا؟ مالمقصود بباطن الموضوع؟ 

    2- اللغة أداة للعقل، أي تعبير عن الفكر في فهمه للأشياء العالم .يقول : فبحسب الأصل يتكيف العقل بشكل المادة

           الغفل، وأن نفس اللغة التي أتاحت له أن يمد مجال عملياته قد أعدت للدلالة على الأشياء دون سواها.

     3- إذن العقل لا يدرك إلا المادة الجامدة كشيء ثابت وساكن ، واللغة تساعده في ذلك لأنها أداة يقوم بتجميد الموضوع

         المادي وتقطيعه إل حرف وفعل واسم.ومن ثمة فهي أعدت للدلالة على الأشياء المادية دون الحياة الروحية الباطنية.

     4- لهذا السبب لا يستطيع العقل الذي يستخدم اللغة بتلك الطريقة أن يحس بباطن الموضوع الذي هو تيار حيوي أي

         ديمومة خالصة لا يمكن تقطيعهاوتجميدها مثل المادةالجامدة. إن حقيقتنا الداخلية تتمتع بالحرية وتصير باستمرار.

         ومن ثمة فاللغة عاجزة عن تتبع هذا التيار الحيوي الزماني المتدفق( سيقول في درس الحقيقة. الواقع الباطني يتدفق

        ونحن نتدفق معه.)

     5- إذن بماذا نفهم هذا الباطن النفسي الروحي؟ ( بالمناسبة لا نسميه فكرا كما في عرض الكتاب المدرسي ص 11.

         فنحن أمام موقف لاعقلاني يعتبر الفكر نتاجا للعقل وهو لا يعترف بأهمية العقل مقارنة مع ما هو روحي زماني.

         ومع الأسف نجد في بعض دروس الإنترنايت كلمة فكر أيضا مع العلم أن برجسون يسميه التيار الحيوي . ولتجنيب

        التلميذ الخلط بين الفكر كما هو عند الأطروحات السابقة والتيار الحيوي ، يجب التأكيد على لاعقلانية برجسون حتي

        لا نقع في التناقض بين المفهومين ، فالفكر فهو حركية عقلية بواسطة العلامات نحو الأشياء ، وبرجسون لا يعترف

        بدور العلامة اللغوية في الإحساس بالباطن لهذا عوضها بالحدس كما سنرى) يفهم الباطن الروحي بواسطة الحدس

       ( وهو عند برجسون ابتدائي ولاعقلاني) .والحدس هو نوع من التعاطف الوجداني يدرك مباشرة وبدون واسطة( إلغاء

         اللغة) حقيقة روحنا كزمان نفسي حيوي متجدد ، هذا البطن الروحي إذا حاولنا إدراكه باللغة-يقول برجسون- مثل

        ما ندرك المكان والمادة الجامدة فسنسقط في الفوضى بسبب تداخل ( النظام الحيوي ) مع ( النظام الهندسي المكاني)

 ثانيا : اللغة وأشياء العالم

      

يقول : فالكلمة لا تشير في الشيء إلا إلى وظيفته الشائعة، وإلى الجانب المعتاد والمبتذل منه. وتدخل اللغة واسطة بيننا

     وبين هذا الشيء، ولكن بوسعها أن تحجب عنا صورته الحقيقية... وهذا يصدق كذلك على حالاتنا النفسية الباطنية.

 

الموقف :

        1-لا تستطيع اللغة – وهي أداة العقل – النفاذ إلى حقيقة الأشياء الفريدة وإن كانت مادية .فاللغة تقف فقط عند حدود

             المظاهر الخارجية العامة بسبب ارتباط اللغة بالحاجيات العملية والنفعية. ويعطينا مثالا: نقل اشتريت سيارة،

             فلفظ سيارة لا يدل على المميزات الدقيقة لحقيقة السيارة وما تتفرد به ، لب اللفظ يرمي الإشارة في اللفظ إلى

             وظيفته العملية النفعية ، ولكنه حجب علينا حقيقته.

       2-   إلا أن برجسون يستثني لغة الشعر والأدب التي تستطيع التقاط حميمية المشاعر والوجدان الداخلي

 

       ملحوظة : برجسون في الحقيقة لا يساعدنا على فهم العلاقة بين الفكر واللفة ، وهو لا يطرح هذه المشكلة أصلا،

                   بل يطرح العلاقة بين الحدس والروح الباطنية ، أما اللغة فجاءت في سياق عدم أهليتها في الإحساس

                 بالتيار الحيوي ........   ولك أخي خليل الحق في إعادة قراءة موقف برجسون، وخاصة مفهوم الفكر لديه

                 دون أن ننسى أن فيلسوف لاعقلاني.......

 

   المحور الإشكالي : التواصل بين الكشف والإخفاء. أ.ديكرو.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

(0) تعليقات


أضف تعليقا



أضف تعليقا

<<الصفحة الرئيسية